الرئيسية / الرياضه الاوروبيه / إبراهيموفيتش: ومن غيري !؟
انجازات محمد صلاح
محمدصلاح, ابراهيموفيتش, اخبار الرياضة, الرياضة الاوروبية, عالم الرياضة,

إبراهيموفيتش: ومن غيري !؟

إبراهيموفيتش: ومن غيري !؟

يسجل محمد صلاح فى كل مباراة. وينهل من النجاح بقدر ما يعطى من خير ومهارة. والخير إلى من يستحق، ولو كان هذا الخير تبرعا أو ابتسامة فى وجه طفل أو رسم ابتسامة على وجه طفل. أما المهارة فهى مشهودة فى كل مباراة. إذ يسجل صلاح أهدافا مهمة وحاسمة لفريقه ليفربول. وقد نجح محمد صلاح فى تسجيل هدف قاتل ومهم لفريقه فى مرمى كريستال بالاس. وبهذا الهدف تساوى مع ديدييه دروجبا مهاجم تشيلسى السابق الذى سجل 29 هدفا فى موسم 2009 ــ 2010، ليصبح أكثر اللاعبين الأفارقة تسجيلا للأهداف بموسم واحد فى تاريخ الدورى الإنجليزى. أصبح رصيد صلاح فى الدورى الآن 29 هدفا..

كما نجح النجم والبطل المصرى فى معادلة رقم روجر هانت عندما سجل 37 هدفا فى موسم واحد مع ليفربول فى موسم 1964 ــ 1965، وبالتالى يصبح ثانى أفضل هداف فى تاريخ ليفربول بموسم واحد أيان راش..

** يحقق صلاح العديد من الإنجازات لفريقه ولمنتخب مصر. ويستمر على تواضعه، ومحبته للناس وللخير. وترتسم على وجهه ابتسامة الرضا والراحة، وينقل ذلك إلى محبيه ومشاهديه ومتابعيه. وكلما نجح صلاح وصعد درجة تراه ينحنى أمام هذا النجاح وأمام الناس.. ما هو الفرق بين الملك المصرى محمد صلاح وبين الملك السويدى إبراهيموفيتش؟

إبراهيموفيتش ليس متواضعا. ولعله يردد الآن: ماهو التواضع؟ فقد اشتهر بقوته البدنية وبقوة تصريحاته. والقوة البدنية تخضع الخصوم وتصنع الخصوم. وقوة التصريحات تلفت الأنظار وهى مثل القوة البدنية تصنع الخصوم أيضا..

وعند وصوله إلى الولايات المتحدة حظى باستقبال كبير من الصحف والوكالات ومحطات التليفزيون، فهو من نجوم كرة القدم فى أوروبا، ولعب لفريق باريس سان جرمان ثم مانشستريونايتد، وسجل مع الأخير 29 هدفا فى 53 مباراة وغاب عن الملاعب لفترة طويلة بسبب الإصابة التى تعرض لها فى إبريل من العام الماضى..

وتحدث إبراهيموفيتش عن تلك المعادلة التى ينجح بها لاعب الكرة أو ينتهى بها مشوار لاعب الكرة، إنها علاقة القدم بالرأس. إذ قال: « أعلم فى رأسى طبيعة كرة القدم. والآن سيكون على جسدى أن يتبع رأسى و.. سيتبعه »..

يفهم إبراهيموفيتش حب الناس وتقديرهم بطريقة مختلفة. هو يظن أن القوة فوق الحق. وأن المهارة أن تخضع الجميع بذكائك قبل لعبك. وهو يؤمن بفلسفة خاصة تقول: «لا تفكر يوما فى حب الناس.. لا يعنينى هذا الحب، إن الذين يدعون أن أهم ما فى الحياة هو الفوز بحب الناس هم غالبا قليلو الحيلة وقصار الذيل. تلك حجة البليد الذى تذهب منه الشهرة والنجومية والمناصب والمراكز والسلطة والنفوذ..

إبراهيموفيتش يرى نفسه فريد ذاته. هو مثل ملكة فى مملكة النحل. هو لم يكن يوما من الشغالات فى تلك المملكة.. هو هذا بكل تواضع!

عن admin

شاهد أيضاً

ريال مدريد و ثورة الغضب

ثورة الغضب في مدريد

ثورة الغضب في مدريد   اشتعلت ثورة غضب كبيرة في العاصمة الإسبانية مدريد في الساعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *